بحث هذه المدونة الإلكترونية

مرحبا بكم في مدونة سنابل

مدونة سنابل تهتم باخبار واوضاع حقوق الانسان في العراق وبقية انحاء العالم العربي والعالم. وتصدر ايضا عنها نشرة الكترونية ترسل بالبريد لمجموعة من الجمعيات والمنظمات والافراد. اتمنى ان تنال المدونة اهتمامكم واعجابكم وان تدعموها بملاحظاتكم ومراسلاتكم ايضا من اجل الكلمة التي تضيء والمعرفة التي تخنق الاستبداد وتضيق مساحاته نسعى كلا حسب طاقته وامكانياته.

يرجى الذهاب وتسجيل الاشتراك على الرابط التالي :


sanabelhr.blogspot.com


اتمنى للجميع اوقات سعيده.







سنابل العراق







الثلاثاء، 3 مايو 2011

الجزء الثالث من نشرة سنابل العدد 31 اذار - نيسان 2011

بسم الله الرحمن الرحيم
سيادة رئيس مجلس النواب المحترم...
السادة والسيدات أعضاء المجلس المتحرمون ...   تحية طيبة ...
الموضوع / أصدار قرار
سيادة الرئيس
أصدرت المحكمة الجنائية العراقية العليا واستنادا ً إلى المادة (11) من قانون المحكمة المرقم (10) لسنة 2005 المعدل بشأن جرائم الأبادة قرارها الصادر بتاريخ 29/11/2010 والقاضي بأعتبار قضية إبادة وتهجير الكرد الفيليين جريمة من جرائم الإبادة الجماعية بكل المقاييس وكذلك أصدر مجلس الوزراء قرارا ً بالرقم (426) بتاريخ 8/12/2010 أيد فيه قرار المحكمة الجنائية العراقية العليا بأعتبار هذه الجريمة جريمة إبادة جماعية وتعهد بأزالة كافة الأثار السلبية الناتجة عن القرارات التي أصدرها النظام البائد بحق الكرد الفيليين .
 لذا نرجوا من سيادتكم ومن السيدات والسادة أعضاء المجلس الموقرين وبأسم الوطنية والعدالة والأنسانية وأنصافا ً لهذا المكون المظلوم وأحقاقا ً للحق :-
 إصدار قرار إدانة من مجلسكم الموقر لهذه الجريمة وتأييد قرار المحكمة الجنائية العراقية العليا بأعتبارها جريمة أبادة جماعية بكل المقاييس .
 الغاء القرارات الصادرة بحق الكرد الفيليين من مجلس قيادة الثورة المنحل .
مع فائق الاحترام والتقدير  عامر ثامر علي     عضو مجلس النواب     الدورة الاولى     4/4/2011



رؤية الإسلاميين لشكل الدولة في مصر              علي عبدالعال
منذ بدأت بشائر النصر تلوح على ثورة المصريين التي كان على رأس أهدافها الإطاحة بنظام الرئيس مبارك واستبداله بنظام جديد يرسخ لدولة القانون، وحقوق الإنسان، ويؤكد على الحريات العامة، أخذ الحديث يدور بقوة حول دور الإسلاميين في مستقبل البلاد وشكل الدولة التي ينشدها هذا المكون الهام من الطيف المصري.
لم تكن هذه التساؤلات بعيدة عن إثارة الهواجس من وصول الإسلاميين إلى سدة الحكم وما اصطلح على تسميته بـ "فزاعة الإسلاميين" التي استخدمها كثيرا النظام السابق سواء لدى القوى الدولية في الخارج أو تجاه بعض مكونات المجتمع المصري في الداخل خاصة الأقباط والقوى العلمانية واليسارية.. وهو ما حدا بالإسلاميين الإعلان في كثير من مواقفهم عن شكل الدولة الذي ينشدونه في مصر المستقبل وحقيقة مواقفهم من الهيمنة على صناعة القرار في البلاد.
فمن جهتهم، يؤكد الإخوان المسلمون دومًا أن الدولة التي يتطلعون إليها إنما هي "دولة مدنية ديمقراطية ذات مرجعية إسلامية"، جاء ذلك في العديد من بياناتهم ومنها البيان الصحفي حول الثورة الشعبية في 9 فبراير. وردا على اتهامات بسعيهم إلى "إقامة دولة دينية كالتي في إيران"، اعتبر البيان ذلك افتراء على الإخوان الذين كرروا كثيرا أن الدولة التي يريدونها الشعب فيها "مصدر السلطات وصاحب السيادة".
وأكدوا أيضا على أنهم لا يتطلعون إلى السلطة ولا يريدون "الرئاسة، ولا المناصب"، ولا يسعون لكسب الأغلبية في البرلمان، بل يتطلعون إلى "الإصلاح الشامل في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والعلمية والتعليمية والإعلامية وسائر جوانب الحياة".
وحسب المصطلح اليوناني فالدولة الدينية أو "الثيوقراطية" هي التي تحكمها حكومة دينية، ويستمد الحاكم فيه سلطاته مباشرة من الإله، حيث تكون الطبقة الحاكمة من الكهنة أو رجال الدين، والحكومة هي الكهنوت الديني ذاته أو على الأقل يسود رأي الكهنوت عليها. لكن يقول الإسلاميون إنهم لا يعرفون مطلقا هذا الشكل الذي ساد الغرب في القرون الوسطى المعروفة بالمظلمة.
فيقول الدكتور يوسف القرضاوي: الدولة الدينية "الثيوقراطية" التي عرفها الغرب في العصور الوسطى والتي يحكمها رجال الدين، الذين يتحكَّمون في رِقاب الناس ـ وضمائرهم أيضًا ـ باسم "الحق الإلهي" (...) هي مرفوضة في الإسلام، وليس في الإسلام رجال دين بالمعنى الكهنوتي، إنما فيه علماء دين، يستطيع كل واحد منهم أن يقوم بالتعلُّم والدراسة، وليس لهم سلطان على ضمائر الناس، ودخائل قلوبهم، وهم لا يزيدون عن غيرهم من الناس في الحقوق، بل كثيرًا ما يُهضَمون ويُظلَمون.
ثم يعرج القرضاوي ليضع رؤيته للدولة، فهي "دولة مَدَنِيَّة، تقوم السلطة بها على البَيْعة والاختيار والشورى والحاكم فيها وكيل عن الأمة أو أجير لها، ومن حق الأمة ـ مُمثَّلة في أهل الحلِّ والعَقْد فيها ـ أن تُحاسبه وتُراقبه، وتأمره وتنهاه، وتُقَوِّمه إن أعوجَّ، وإلا عزلته، ومن حق كل مسلم، بل كل مواطن، أن ينكر على رئيس الدولة نفسه إذا رآه اقترف منكرًا، أو ضيَّع معروفًا، بل على الشعب أن يُعلن الثورة عليه إذا رأى كفرًا بَوَاحًا عنده من الله برهان".
وهو نفس ما يؤكد عليه الكاتب د.حلمي القاعود حيث يرى الفارق كبيرا بين الدولة الدينية بمفهومها الكاثوليكي، والدولة الإسلامية كما أرساها الإسلام، إذ إن الدولة الإسلامية هي أول دولة مدنية في التاريخ يخضع فيها الناس لسلطة النظام العام أو القانون، ولا تفتش في الضمائر، ولا تملك سلطة  حرمان أو غفران لأن "كل إنسان ألزمناه طائره في عنقه " ( الإسراء : 13) ، "ولا تزر وازرة وزر أخرى" (الإسراء : 15) . كما جاء في مقاله "الثورة بين الدولة الدينية والدولة المدنية".


وفي عمومياتها تقترب هذه الرؤية التي يقدمها مفكرو الإخوان إلى حد كبير من الدستور المصري، الذي تنص المادة الثانية منه على أن "الإسلام دين الدولة، واللغة العربية لغتها الرسمية، ومبادئ الشريعة الإسلامية المصدر الرئيسي للتشريع". لكن هذه المادة تجد ما يصفه الإسلاميون بـ "تحرش من قبل البعض" من وقت لآخر، خاصة من قبل بعض العلمانيين. إذ أعلن نشطاء ينتمون إلى أقليات مختلفة في مصر تأسيس ما سموه «الجبهة الوطنية المصرية للدفاع عن الأقليات والدولة المدنية» وضمت في عضويتها أقباط وبهائيين وشيعة ونوبيين وأمازيغ، وهي تهدف إلى صياغة رؤيتهم حول التعديلات الدستورية. وحددت شخصيات قبطية مطالبها في بيان أصدروه، في: أنه يجب أن تتبنى التعديلات الدستورية حذف أو  تعديل أية مواد تتعارض مع المادة الأولى الخاصة بالمواطنة، والمادة رقم 40 الخاصة بالمساواة، والمادة رقم 46 الخاصة بحرية العقيدة. وقال البيان شارحا هذا المطلب: «ونقصد بذلك المادة الثانية تحديدا من الدستور»، كما طالبوا بإصدار قانون بإلغاء خانة الديانة من بطاقة الرقم القومي.
مدنية "الوسط" واقترابها من رؤية الإخوان
أيضا تتشابه الرؤية التي يقدمها الإخوان المسلمون مع رؤية حزب "الوسط" ذوو التوجه الإسلامي، الذي يرى في مصطلح "الدولة الدينية" تعبير "لم تألفه ثقافتنا العربية الإسلامية طوال تاريخها منذ ما يقرب من 14 قرنا من الزمان"، على حد قول أبو العلا ماضي وهو زعيم الحزب في مقال له تحت عنوان "الدولة الدينة والدولة المدنية.. رؤية حزب الوسط ". ويضيف القيادي السابق في جماعة الإخوان المسلمين: "لأن الدولة التي قامت منذ ذلك التاريخ وهي الدولة الإسلامية لم تكن دولة دينية بهذا المفهوم الوافد من الغرب". وإذ يرفض حزب الوسط هذا الشكل للدولة فإنه يرى أن النموذج الأنسب في التعبير عن الدولة غير الدينية هو "الدولة المدنية"، فهي الدولة التي يحكم فيها أهل الاختصاص في الحكم والإدارة والسياسة والاقتصاد ... الخ وليس علماء الدين بالتعبير الإسلامي أو "رجال الدين" بالتعبير المسيحي، وكذلك هي الدولة القائمة على قاطنيها الأصليين وهم غالبا ينحدرون من عرق واحد أو عرق غالب وإن تعددت دياناتهم ومذاهبهم. ويرى أبو العلا ماضي أنه من المهم تجاوز التسميات إلى المضامين أي أن المضمون للفكرة هي قيام الدولة على أساس مدني وعلى دستور بشري أي كان مصدره وعلى احترام القانون وعلى المساواة وحرية الاعتقاد ... الخ فهذا المضمون إذ وُجد في دولة ما فهذا هو "المطلوب ومحل قبول" وبالتالي نسميها الدولة المدنية سواء كانت هذه الدولة المدنية قديمة كما كان في عابر الزمان أو الدولة المدنية الحديثة المعروفة في زماننا هذا.
ويرى حزب الوسط أن الدولة الإسلامية "كان لها شكل قديم وأصبح لها الآن شكل حديث"، فحينما نتحدث عن النموذج القديم للدولة الإسلامية نقول "الدولة الإسلامية القديمة" وحينما نتحدث عن واقع الدولة الإسلامية الآن نقول "الدولة الإسلامية الحديثة" فلا يوجد في ذهن مؤسسي الوسط شكلا مختلف عن الشكل القائم الآن وإن كان هناك إضافة فستكون في القيم المطلوب تفعيلها في الدولة الإسلامية الحديثة.
وجاء في نص برنامج حزب الوسط الجديد في المحور السياسي "الشعب مصدر جميع السلطات التي يجب الفصل بينها واستقلال كل منها عن الأخرى في إطار من التوازن العام، وهذا المبدأ يتضمن حق الشعب في أن يشرع لنفسه وبنفسه القوانين التي تتفق ومصالحه". وكذلك يؤمن المؤسسون بتوزيع السلطات بين السلطات الثلاث التشريعية والتنفيذية والقضائية، ويؤمون بالتعددية الفكرية والدينية والسياسية والثقافية، ويؤمنون بتداول السلطة واحترام رأي الناخبين. وهذه أهم ملامح الدولة المدنية الحديثة كما يرونها.
"الدعوة السلفية" ترفض التخيير الحاصل بين المدنية والدينية
"نريد أن نعيش والإسلام هو مصدر نظم مجتمعنا، كما أنه مصدر عقيدتنا وعبادتنا"، هكذا يعبر السلفيون عن رؤيتهم للحكم، فالسلفيون من جهتهم يرفضون هذا التخيير بين مصطلحي "الدولة المدنية" و"الدولة الدينية"، لأن الأول يعني الدولة العلمانية التي تفصل الدين عن كافة مناحي الحياة (السياسية، والاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والعلمية) وتضعه رهن الإقامة الجبرية بين جدران الكنيسة، لكن الإسلام لا يمكن أن يرضى بهذا الوضع فـ "الإسلام دين ودولة" على حد قول علاء بكر في مقاله "حول الدولة المدنية" المنشور على موقع "صوت السلف".
والثاني الدولة الدينية أو "الثيوقراطية" ارتبط بالمسيحية عندما تحالفت الكنيسة مع الدولة الرومانية، فأعطت أوامر الإمبراطور وتصرفاته قدسية دينية لا يجوز الاعتراض عليها أو مخالفتها، فهو يستمد شرعيته من الله ويحكم بالحق الإلهي، وهو حكاه القرآن عن تجبر فرعون {مَا أُرِيكُمْ إِلَّا مَا أَرَى وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ الرَّشَادِ} [غافر: 29] . وقد صاحب قيام هذه الدولة وجود رجال الدين الذين يمثلون المعرفة المطلقة والواسطة بين الله والناس، بل يوزعون صكوك الغفران !. وقد وقف هؤلاء ضد العلم وحاربوا العلماء الذين جاءوا بمعارف تناقض قناعاتهم، واتخذوا الدين وسيلة لأكل أموال الناس بالباطل، وهؤلاء ذمهم القرآن أيضا بقوله: {إِنَّ كَثِيرًا مِنَ الْأَحْبَارِ وَالرُّهْبَانِ لَيَأْكُلُونَ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ... }[التوبة: 34].
والدولة التي يريدها السلفيون تختلف عن هذا وذاك، يقول الشيخ عبد المنعم الشحات: "نظام الحكم الإسلامي يخالف كلاً مِن النظامين الغربيين خلافًا جذريًا؛ فالشريعة فيه حاكمة على كل أحد، وحق التشريع فيه حق خالص لله -عز وجل-، (إِنِ الْحُكْمُ إِلا لِلَّهِ). والرسول - صلى الله عليه وسلم- مبلِّغ (وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى). والمجتهدون مستنبطون (لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ) والقضاة مثلهم مثل القضاة في أي نظام؛ يطبقون التشريع الذي يأتيهم مِن المشرِّع". "والدولة الإسلامية لا تعرف العداء للعلم والعلماء، وترفض استعلاء جنس على جنس أو قومية على قومية، ودعوة الإسلام دعوة عالمية، لا تنحصر في إقليم أو حدود أرضية أو جنس"، كما يوضح علاء بكر. وهي "الدولة الإسلامية" تجعل الهداية في شرع الله - تعالى-، ويستمد قوانين الأمة منه، في ظل ثوابت عقائدية وأخلاقية وتعبدية لا تتغير ولا تتبدل، ومنهج لمعاملات الأمة يجمع بين القواعد العامة وبعض التفصيلات تراعى صلاحية الشريعة لكل زمان ومكان، ونظام للعقوبة رادع يضمن للأمة الأمن والأمان، والتكافل بين أبناء المجتمع الواحد يؤهل المجتمع للتماسك والتواد والتواصل.
فهي دولة إسلامية "ترجع إلى الدين"، كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، "ليس فيها سلطان لحاكم ولا لعالم". وقد جاء على رأس توصيات المؤتمر السلفي الذي عقد في الإسكندرية (الثلاثاء 8 فبراير) حول المستجدات في مصر، التأكيد على هُويَّة مِصرَ الإسلاميةِ؛ "كدَولةٍ إسلاميةٍ مرجعيةُ التشريع فيها إلى الشريعة الإسلامية"، وهذه مسألة برأي السلفيين "تُـحَتِّمُها عقيدةُ الأُمَّة وعَقْدُها الاجتماعيُّ، فضلاً عن دُستورها وتاريخِها عبر خمسة عشر قرنًا".
وفي مقارنة أجراها ياسر عبد التواب "بين الدولة اليهودية والدولة الإسلامية" في مقال حمل نفس الاسم، ذهب الكاتب السلفي ـ بناء على معطيات ـ إلى أن الدولة اليهودية في إسرائيل دولة عنصرية "تقوم على التمركز.. دولة تقوم على التفرد، وعلى رفض الآخرين باعتبارهم درجة ثانية، وفي نفس الوقت لا تقبل انضمام أفراد آخرين إليها، ولا تعطيهم نفس ما تعطيه للأصليين منهم كما هو الحال مع اليهود السود من الفلاشة وغيرهم". لكن الدولة الإسلامية دولة "منفتحة الفكر"، ويستلزم من ذلك الانفتاح أن تكون الدولة الإسلامية دولة تقبل كل من يرغب في الانضمام إليها من رعايا الدول الأخرى، فكل من أراد الإقامة فيها فله ذلك بغض النظر عن دينه، "فهو يعيش فيها بأمان، ويدخل في ذمة المسلمين، ويحرم الاعتداء عليه أو انتقاص حقه أو منعه من التصرف في ملكه"، كما يمكن لغير المسلم تبوأ كثير من المناصب التي في الدولة ما عدا المناصب التي بها صفة دينية أو سيادية. وينتهي عبد التواب إلى تأكيد أن مفهوم الدولة الإسلامية يدحض تماما فكرة "الحكم بالحق الإلهي التي تجعل الأفراد تروساً في آلة لا رأي لهم إلا رأي حاكم يدعي العصمة".
رؤية الجماعة الإسلامية لشكل الدولة وموقفها من المدنية والدينية تقترب كثيرا من الرؤية السلفية، وإن كان يلحظ المتتبع لكتابات قادتها في هذا الشأن بعض التباين، لكن القيادي الشيخ أسامة حافظ يجمل الموقف هنا برفض المصلحين (المدنية والدينية) بالمعنى الغربي المتعارف عليه، معتبرا التناقض بين ما هو مدني وما هو ديني لم يكن موجودًا في الأدبيات والكتابات الإسلامية عند العلماء القدامى.
"فلم يكن عندنا دولة ثيوقراطية بالمعني الغربي الذي يضفي القداسة على الحكم ويجعل حكمه بعضًا من حكم الله"، على حد قوله، "ولم يكن عندنا رجال الدين بالمعني الكنسي الذي يضفي عليه تميزا عن سائر البشر في لباسه وفي أعماله وفي مكانته"، وبالتالي لم ينشأ عندنا هذين الاصطلاحين.
لكنه ـ في الوقت نفسه ـ يصرح بأنه لا مشاحة في الاصطلاح، فالدولة المدنية إن كانت بمعني أن الدولة لها مؤسسات يتولى إدارتها الأكفأ من أهل العلم بها وإن الشريعة الإسلامية هي المرجعية التي تدار بها مؤسسات الدولة فإن الدولة المدنية تكون اصطلاحاً مقبولا إسلامياً. كما جاء في مقال له تحت عنوان "الإسلام والدولة المدنية"، ويضيف حافظ: أما إن كانت بمعناها الغربي الذي يفصل الدين عن الدولة ومؤسساتها وإدارتها ويقصر دوره على المساجد وتنظيم العلاقة بين العبد وربه فهي مرفوضة لأن هذا المصطلح "لا يعبر عن مضمون مقبول" إسلاميا.


            نداء إلى شعوب الأمة العربية              برهان غليون
إخوتي وأصدقائي في كل بقعة من بقاع الأرض العربية، في تونس ومصر وفلسطين والجزائر والمغرب وموريتانيا ولبنان والأردن والعراق والسودان وبلدان الخليج العربي وفي بلاد المهجر.
اتخذ جهاز الأمن القومي لنظام الاستبداد والفساد والقهر في سورية قرارا يقضي بالقضاء بالقوة المسلحة على ثورة الكرامة والحرية التي عمت، منذ جمعة الصمود في 8 ابريل، جميع مدن وقرى سورية، من الشمال إلى الجنوب. وقد أعلن هذا القرار وزير الداخلية في الثامن من الشهر الجاري، الذي ورد فيه أن السلطة لن تسمح بعد الآن بالمظاهرات وستقضي عليها بأي ثمن. كما أكد ذلك استقبال وزير الخارجية وليد المعلم سفراء الدول العربية والاجنبية لينقل لهم الرسالة ذاتها. وقد بدأت قوات الجيش الموالية للنظام بالفعل في محاصرة المدن السورية، بموازاة حملة من الاغتيالات والاعتقالات التي تستهدف الناشطين والمثقفين، وحملة مسعورة من الافتراءات حول وجود مؤامرة خارجية ودخول أسلحة إلى سورية وانتشار مسلحين خارجين عن السيطرة، وهم ليسوا إلا رجال أمن مموهين باللباس المدني. إن النظام السوري الذي يدرك أنه يعيش آخر معاركه الحاسمة يراهن على التعتيم الإعلامي شبه الشامل، وانشغال الشعوب العربية كل بمشاكله الداخلية، وتواطؤ الحكومات الغربية، لتوجيه ضربة حاسمة للثورة الديمقراطية السورية يعتقد أنه سيستعيد بعدها سيطرته المنهارة على الشعب والبلاد.
وبالرغم من أن هذه ستكون حملته الأخيرة على الشعب قبل أن يسدل عليه الستار، إلا أن ما يخطط له يحمل في طياته كارثة إنسانية ومئات الضحايا من الأبرياء.
أطلب منكم التحرك منذ الغد بمسيرات شعبية تضامنا مع الشعب السوري الذي يعيش أخطر مراحل تاريخه الحديث، كما حصل في ميدان التحرير في القاهرة منذ أيام، وإعلان مواقف حاسمة لشل يد القتل وإدانة الاعتداءات الغاشمة لأجهزة المخابرات والأمن على حياة المدنيين المطالبين بالحرية، المتهمين بالتغطية على مؤامرة خارجية ليس لها وجود إلا في مخيلة ضباط الأمن ولخدمة مخططاتهم الرامية إلى إحباط أي إصلاحات جدية لنظام القهر والاقصاء والاذلال الذي يعاني منه الشعب السوري منذ نصف قرن.
ليس للشعب السوري نصير حقيقي اليوم سوى شعوب الأمة العربية التي يشكل الانتماء لها الهوية الحقيقية للسوريين. وإليكم ينظر السوريون اليوم من أجل وضع حد لهذه الحملة القمعية الغاشمة، وحالة الحصار السياسي والإعلامي الذي تضربه سلطة البطش والاستبداد على ثورة الديمقراطية السورية التي هي مفتاح أي تحول ديمقراطي مقبل في المنطقة العربية الآسيوية.
لا تتركوا أخوتكم السوريين وحيدين أمام رصاص الغدر الذي أسقط في ثلاثة أسابيع أكثر من مئتي شهيد وآلاف الجرحى والمعاقين. أنتم وحدكم من يستطيع أن يردع النظام الذي يستخدم مواقفه السياسية الخارجية لتبرير استباحة حقوق شعبه، وفي مقدمها حقه في الحياة، وفي حد ادنى من الكرامة والحرية. ولا أعتقد أن هناك عربي واحد يقبل بأن يعاقب الشعب السوري وتنتهك حقوق أبنائه بسبب مواقفه الوطنية والعربية وروحه الاستقلالية الأبية.                                   9  -4-2011





عينـــــاكِ مرســــاتي      اثـــــــــير حـــــــداد       بغداد 3/3/2011


كحلت عينيّ عند ملاقاة عيناكِ
وطربت تسالا
اترسل حبا عيناكِ ؟
اترسل حنانا عيناكِ ؟
ام ترسل شوقا عيناكِ ؟
عيناكِ شهلاوتين
كقمر ولد لجنيةٍ
او من رحم حسناء سومريةٍ
خمرتك يا شهلاء العينين
نظرةٌ تسكرني
فاخلّد كل خمرة ٍ
من صنع عيناكِ
وامواجك تسكرني
فابقى محتضنا نور عيناكِ
وبقي كفيكِ وذراعيكِ لي
فانا تائه بلاكِ
وسابدء هيامي بتقبيل اناملكِ
ثم حيث يرضيكِ
ولا تسالي لماذا
توقفت طويلا
عند امواج بحركِ
وشفتاكِ
ولا تملينى
فانا يا حوراء العينين
نهر يصب في هواكِ
وشراعي لا يطيع الا

عواصفكِ وهواكِ
وانثري شعركِ على وجهي
لانكِ ملاكي
ولا ترفضي منى زلتا
فانا والله اهواكِ
وتكرمي علي بنحركِ
لان الله ما خلق
امراة سواكِ
وتلك العيون ابحر فيها
وشراعي لهفتي
وعيونكِ مرساتي
وامواجكِ
سحرٌ
ودلالٌ
وذكاءُ
ولكل ذلك
اهــــــــــــــواكِ
فقالت متغنجةٌ
في عيناي سحرٌ
وشوق من عينيكَ
وحنانٌ من احضان شوقكَ
ومن عيونكَ استنسخ
حنانـــــــــــي






عن حسن امين .. رواه الايميل
رسالة حقا تستحق النشر وساضعها في متناول القاريء بتصرف وامانه ايضا

لماذا نحتاج الى نشرها؟ ليس في النشرة فقط ، وانما في صحف العراق جميعها، وربما نعلقها على جميع واجهات دوائر  الدولة القانونية  وعلى جداريات الحدائق العامة والمتنزهات ان وجدت!! وفي الجزر الوسطية للشوارع ان كانت فارغة من  امور اخرى لما فيها  من عبره ..عبرة تتجاوز ان  يتعلم الانسان كيف يحترم نفسه فقط وتتجاوز احترام الانسان للانسان  الاخر وانما احترام الانسان للكائنات الاخرى  التي تشاركنا الحياة في هذا الكون "  . اعتقد يجب ان نلصق هذه الصور على جبين الموظف الذي يقف في مكتبه وهو ممسك بسجارته، او المراجع الذي يتنفس من " علباك" وينفخ دخانه باذنك، وقبل ذلك ان يتعلم الموظف ان يعامل اخوه المراجع بادب واحترام وانسانية، ولا ادعو الوزير طبعا لان الفرق كبير بين المراجع والوزير الزير حلال البلاوي في دولة العتاوي. القصة باختصار مع الصور تشير الى  افراخ بطه " ونحن نسميها بالعمارتلي " بشوش" تجولت في الشارع والفراخ وقعن  في احدى  فتحات مجاري  مياه الامطار في الشارع مما دعا احد افراد الشرطة وهي في الصورة الى الاتصال بدائرة المجاري  و عكس ما لدينا في بلد العتاوي  طبعا هنا يخرجون افراخ البط ولدينا يغيبون اولاد الناس!! المهم القصة طريفة ، الشرطي انقذ في النهاية جميع الفراخ دون ان  يقل لهن ليش ما اكلتن كركري لو جكليت !! او لماذا لم تقدمن اي انجازات في العراق!! ولم يهددهن بالخطف ان لم...!! ولم يطلب منهن  شهود ثلاث او صحة صدور او صحة ختم او .تموينية  وبطاقة سكن وختم من المختار وكتاب مجلس بلدي و ولازم ملونه كلها من كثر ما غابت الالوان في الشوارع صرنا ندور نسخ ملون. يقول  حسن امين في رسالته:

إنها قصة حقيقية بطلتها بطة و أفراخها الصغار ، أرادت أن تقوم بجولة سياحية داخل زحام المدينة و بين شوارعها مع أفراخها !!! فماذا حدث ؟ أترككم مع الصورتفصح عن الحادث ... وبعدها سأروي لكم إجراءات المواطنين و إجراءات الحكومة .
صورة أفجعت الناس و أدمت قلوبهم ............
1
ـ مسزز بطة بصحبة أفراخها و هي تعبر الشارع
2 ـ تقترب الأفراخ من فوّهة المجاري
3
ـ سقط الأفراخ الحلوين في فوهة المجاري و الأم قد خيم عليها الوجوم و اللوم و الفاجعة بفقدها صغارها.... لا حول ولا قوة إلا بالله
4 ـ الصور في الأسفل البطة تصرخ و تستنجد بالناس و زوجها يحشم بالجاني الآخر
5
ـ انتبه هذا الشرطي الشهم لصراخ البطة و اتصل بجهاز المجاري لفتح الفوهة على وجه السرعة
6
ـ اخرج أول فرخ و كان سالما و الحمدلله فقويت عزيمته و دفغه الأمل للبحث عن ناجين من الحادث
8
ـ ثم أخرج بقية الكتاكيت سالمين معافين بحسب تقرير الطبيب البيطري إلا واحدا يشكو من كسر في رجله
9
ـ الأفراخ في حاضنة الفحص الطبي يقول الطبيب : لم تغادر البطة المستشفى إلا بعد أن عدت صغارها و استلمت آخر واحد
10
ـ حملوها مع صغارها الى البستان و تعهدت لهم بان لا تعتب المدينة أبدا
أولا :موقف الناس
* تعاطفوا معها على إنها كائن حي منكوب فهرعوا لمساعدته .
* لها حقوق دستوريةتحميها و تشريعات قانونية تحفظ لها حق العيش بأمانو تحميها من التسيبو المرض و التجاوز .
ثانيا : إجراءات الحكومة
* الواجب الذي قام به الشرطي لأن الحادث ضمن منطقته و دائرة المجاري عن مسؤوليتها في تسبب الحادث و الطبيب البيطري من واجباته
ثالثا : إجراءات الدولة
* إجتماع طارئ لتشريع إداري يقتضي تصغير فتحات فوهة المجاري لأن المنطقة ريفية
* محاسبة المقصر الذي تغافل عن دخول البطة إلى داخل المدينة .
*صرف مكافأة للطبيب البيطري لمعالجته و تطبيبه لأن الحادث وقع بعد نهاية الدوام
* معاقبة الشرطيلأنه تصرف تصرفا فرديا و نزل في المجاري و هذه من مهمة شعبة الانقاذ في الدفاع المدني ، لأنه لم يطّلع على طرق و أساليب الإنقاذ و كاد يسبب بموت قسم من الأفراخ و حملوه مسؤولية الألم الذي اصاب الأفراخ من جراء حملها و إخراجها بطريقةخاطئة و كان حري به أن يحملها بين كفيه كما موضح بالصورة .
و أخيرا أصدقائي الكرام ها هي قيم الإيمانفي الرأفة و المروءة و الرفق ... و العجيب نقول عنهم كفارا ملحدينو نحن بعد لم نعرف ما هي حقوق البشر قبل أن نتعلم حقوق الحيوان ولنتذكر حديث النبي (ص) حول المرأة التي بشرها بالجنة بسبب قطة !!! ولو كانت هذه الحادثة وقعت في أرقى حي من أحياء بغداد ...فماذا يحدث ؟ يطكوه بالدهن وتصير وجبة دسمة !



حذاء  مواطن على ابواب دائرة حكومية!!
مواطن من الخوارج قرر يوما مراجعة دائرة  الخوارج والخارجين والتي هي عبارة عن منزل مؤجر في احد احياء بغداد السكنية ” الله يعين الجيران والساكنين هناك ، بعد التفتيش الخارجي" اي خارج الدائرة" لمرتين ،  تقف في الطابور امام بوابة الدائرة وعذري للقاري فهذا ليس الطابور الخامس طبعا!! ، وعلى الرغم من ذلك ياتيك الحرس ليسجل اسماء المراجعين ومن بعدها ينادي اسما اسما مع تفتيش للمرة الثالثة !!! كي يتم الدخول للدائرة فقط لا غير!! انها ابداعات عراقية مسجله؟؟ واين تذهب قائمة الاسماء ؟ هل تبقى لدى الحارس  ام لدى الموظف او اين تصل؟ وهل ستصل لايدي ارهابية او لجهات اخرى ما تهتم بجمع المعلومات مثلا ؟؟؟ اسئله كثيره !! عل  من يجيب عنها يحصل على جائزة  قفاص في اخر المطاف يقدمها لنا وزير الخوارج والخارجين عن طاعة الدكتاتورية  ومعذبين قلوب الشامتين من الهت....!! بعدها.. اي بعد الدخول  يعاجلك احدهم ويقول لك ماهي معاملتك" والاخ من المسهلين " ادامهم على الارض ، ثروة للبلد!!
الطابور الاول :
موظف يقلب الاوراق ويقول  جيب الشهود وروح على الشباك الثاني.
المراجع والشهود  وبعد صراع مع الحشود الاخرى  يتحدثون مع الموظف ، ادام ظله!!
الموظف: البطاقات الاصلية  ، وين النسخ ، فلان ، انت فلان ابن فلان ............... ابصم
فلان انت فلان ابن فلان .............. ابصم وهكذا الثالث. روح اوكف على الشباك الوسط
طبعا شبابيك الخوارج!!! للمراجعات  عددها 3 والفاصل بين شباك واخر اقل من متر يمكن 80 او حتى 79 سم، اني كلش دقيق!!!
روح اخذ المعاملة للشباك الوسط ، الذي وبعد عناء طويل  يمنحك قصاصة ورق برقم وتا ريخ روح  الاسبوع القادم !!!!!!!!!!.
الاسبوع القادم : معاملتك ناقصة توقيع فلان جيبة وتعال الاسبوع القادم!!
 الاسبوع القادم هااااااااا ايه  هاذا التوقيع عيني ، ايه بس ميفيد لان طلع بيها نقص،  شهادة الوفاة مال الميت عمره بيها 90 وقبل ما يموت كان 89 لازم ختم الدفان!!!؟؟
والفاجعة او الفاتحة  ان ياتيك احدهم يحمل جنسية بريطانية من العراقيين الذين لجؤ الى بلد ابو ناجي ويقول  حرفيا" ايه بلدان اوربا بس مال جنس وشرب" وكان الاخ كان يمارس هذه القضايا رغم انفه!! اليس حقهم بترحيلنا من بلدانهم !! منح جنسية بلد دون ان يقف بهذا الطابور الانساني جدا  لدولتنا التي لكثرة المؤذنين وايات الذكر الحكيم البرلمانية  بها يعتقد الفرد منا ان الساعة  قد قامت!!!!!!!!!!


منظمة المسلة العراقية تحصد جائزة سيرجيو ديميلو الدولية
من تقرير لـ دلير  ابراهيم—اربيل
 في مهرجان بهيج بمدينة جنيف السويسرية وبمشاركة مايقارب 1000 شخص من ممثلي الدول واعضاء من الامم المتحدة والمنظمات الدولية والشخصيات من بينهم كوفي عنان الامين العام الاسبق للامم المتحدة وجوزيه مانويل باروزو رئيسة المفوضية الاوروبية، عقدت مؤسسة سيرجيو ديميلو مهرجانا تكريميا استذكارا للفقيد سيرجيو ديميلو المبعوث الخاص لأمين العام للامم المتحدة والذي اغتيل اثر عملية انتحارية ببغداد عام 2003.  وعلى هامش المؤتمر منحت جائزة سيرجيو ديملو الى منظمة المسلة لتنمية الموارد البشرية، استلمها نيابة مارتينا بكناتي من منظمة جسرالى...الايطالية.. في كلمة لها اشارت الى أن ديميلو ضحى بحياته الغالية في العراق خدمة للانسانية جمعاء، وشكرت مؤسسة ديملو لمنح ثقتها لمنظمة المسلة ومقرها الرئيسي باربيل تقديرا لانشطتها ودورها من اجل بناء السلام ونشر ثقافة اللاعنف والتعايش السلمي والدفاع عن حقوق الأنسان في العراق والسير على نهج ديميلو .


قامت الجمعية الخيرية لرعاية الارامل والايتام / الانبار
بتوزيع الهدايا على الاطفال الايتام بمناسبة يوم اليتيم العالمي , حيث جاء هذا النشاط بالتعاون مع منظمة الحياة للاغاثة والتنمية/ امريكاضمن استهداف 150 يتيم في الارياف التابعة لمدينة الرمادي
براء صباح العاني
الجمعية الخيرية لرعاية الارامل والايتام / الانبار
الانبار - الرمادي.


بيان ختامي لمؤتمر حقوق الانسان، القانون والاعلام: شراكة ضرورية
بغداد، 19، نيسان، 2011: تحت عنوان "حقوق الانسان,القانون و الصحافة: شراكة ضرورية" عقد معهد صحافة الحرب و السلام  IWPR  وبالتعاون مع مجلس البحث و التبادل الدولي  IREXو المعهد العراقي  في نادي العلوية ببغداد يوم 19-نيسان-2011 مؤتمرا يهدف إلى ربط منظمات المجتمع المدني مع المؤسسات الاعلامية لتعزيز وضع حقوق الانسان في العراق.
وشارك في المؤتمر قرابة المائة مشارك من مختلف المحافظات بينهم برلمانيون مسوؤلون حكوميون، ناشطون في  مجال حقوق الانسان و قانونيون واعلاميون.
و ناقش المؤتمرون واقع حقوق الانسان في العراق في ضوء التحديات المحلية و العالمية التي تواجه منظمات المجتع المدني والاعلام و كيفية ايجاد شراكة فاعلة بين الاثنين تمكنهم من تعزيز المفهوم الناشئ في المجتمع العراقي.
واوصت ورش العمل خلال المؤتمر بضرورة التركيز على قضايا حقوق الطفل. حقوق المرأة حق الحياة وحق العيش الكريم وحرية التعبير.
كما تطرق المؤتمرون الى اهمية الترابط بين منظمات المجتمع المدني والاعلام والحقوقيين من اجل تعزيز قيم حقوق الانسان في المجتمع العراقي.
النائبة صفية السهيل أكدت على ضرورة تعاون منظمات حقوق الانسان و الحقوقيين مع وسائل الاعلام بطريقة تكمنهم من نشر وعي ثقافة حقوق الانسان بين العراقيين شعبا و سلطا.
شذى العبوسي ,نائبة رئيس لجنة حقوق الانسان البرلمانية في الدورة التشريعية السابقة بينت انه "عندما تكون منظمات المجتمع المدني قوية في بلد ما تكون الديمقراطية قوية في ذلك البلد".
اما وزير حقوق الانسان السابق و الخبير الدولي في حقوق الانسان, بختيار امين الذي ألقى الخطاب الافتتاحي للمؤتمر، فقد أكد ضرورة اشراك المسوؤلين في عملية ارساء مفاهيم حقوق الانسان في العراق مبينا ان "المعارضون يتكلمون عن حقوق الانسان, ولكنهم حين يأتون للسلطة ينسون هذا المفهوم".
و بحثت الجلسات الثلاث الصباحية للمؤتمر دور منظمات حقوق الانسان و التحديات القانونية والعلاقة مع الاعلام في مجتمع العراقي الذي ما زال جديدا على هذا المفهوم.


نص البيان الختامي للمؤتمر الدولي الثالث للمقابر الجماعية في العراق// أربيل 17- 19 نيسان 2011
بسم الله الرحمن الرحيم
برعاية الدكتور برهم احمد صالح رئيس وزراء حكومة إقليم كردستان العراق وتحت شعار ( نحو اعتراف دولي بالمقابر الجماعية في العراق كإبادة وجرئم ضد الإنسانية ) ، أقيم المؤتمر الدولي الثالث للمقابر الجماعية في العراق من قبل وزارة شؤون الشهداء و المؤنفلين و بالتعاون مع مركز العراق الجديد للإعلام و الدراسات في بريطانيا و مشاركة الهيئة الوطنية العليا للمساءلة و العدالة و مؤسسة شهيد المحراب و مؤسسة الشهداء ، استكمالا لأعمال المؤتمرين الدوليين السابقين ، حيث عقد أولهما في العاصمة البريطانية لندن بتاريخ 16أيلول 2006 و الثاني في مدينة النجف الأشرف بتاريخ 8-10 تشرين الأول 2008.
وحضر المؤتمر الذي بدأ أعماله صباح يوم الأحد 17 نيسان 2011 ، مسؤولون من الحكومة الاتحادية و حكومة إقليم كردستان و كثير من الأكاديميين والباحثين في حقوق الإنسان و الإبادة الجماعية وخبراء من الدول الأوربية ،حيث تمت مناقشة المحاور المعدة من قبل اللجنة التحضيرية بهدف إنضاج الأفكار التي تخدم ملف المقابر الجماعية في العراق ، وقد نوقشت ضمن ورش العمل عدة محاور وهي المحور الدولي و المحور الثقافي و المحور القانوني و توصل المؤتمرون إلى ضرورة تنفيذ التوصيات التالية من قبل لجنة متابعة تم تشكيلها لهذا الغرض:
    1. متابعة التوصيات أمر ذات أهمية كبيرة لتحقيق أهداف المؤتمر لذا قررت اللجنة المنظمة تسمية لجنة متابعة التوصيات و المكونة حصرا من الجهات التي شاركت في الإعداد والتحضير للمؤتمر .
    2.تكليف وزارة حقوق الإنسان في الحكومة الإتحادية والدوائر المعنية باستكمال العمل بالمركز العراقي للمفقودين من أجل الشروع بوضع قاعدة بيانات مفصلة للمفقودين العراقيين .
    3.يطالب المؤتمرون المحكمة الجنائية العراقية العليا القيام بدورها المختص بها بفتح التحقيق في المقابر الجماعية ، وعلى الادعاء العام المكلف بحماية مصالح الشعب القيام بدوره في هذا المجال ، ويطالب المؤتمرون عدم حل أو إلغاء المحكمة .
    4.دعم مؤسسة الشهداء في الحكومة الإتحادية ووزارة الشهداء والمؤنفلين في حكومة إقليم كردستان في السعي لخدمة ذوي شهداء المقابر الجماعية وبما يتناسب و حجم ونوع التضحية التي ضحى بها شهداء العراق عامة و المقابر الجماعية خاصة و إنضاج التشريعات المتعلقة بالهيكل الإداري و القانوني والمالي لهذه المؤسسات .
    5.إضافة تضحية الشعب العراقي في الإبادة الجماعية أيام نظام البعث المقبور ضمن المناهج التعليمية لوزارة التربية ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي في العراق وفي إقليم كردستان و تكليف لجنة متابعة التوصيات للاتصال بالوزارات المعنية و اتخاذ الاجرءات اللازمة في هذا المجال.
    6.دعم إجراءات الهيئة الوطنية العليا المسقلة للمساءلة و العدالة و بما يكفل حماية القطاع العام ممن ساهموا بتلك الجرائم البشعة التي ارتكبها النظام السابق بحق الشعب العراقي.
    7.الاتصال بلجنة الشهداء و لجنة حقوق الإنسان و اللجنة القانونية في البرلمان العراقي لتشريع قانون يجرم كل من يشكك بتضحيات الشعب العراقي في المقابر الجماعية و الأنفال أو يستخف بها أو يقدم معلومات غير دقيقة عنها إلى الرأي العام ، و استصدار قرار يعتبر جريمة المقابر الجماعية في العراق ، جرائم ضد الإنسانية وإبادة جماعية .
    8.العمل على حصول اعتراف دولي بجرائم المقابر الجماعية في العراق من خلال جهود حكومية أو أي جهات عراقية أو صديقة يمكن من خلالها تحقيق هذا الهدف .
    9.تكلف لجنة متابعة التوصيات بالاتصال بوزارة الثقافة من اجل أن تكون تضحيات العراقيين حاضرة في جميع المشاركات والأنشطة الثقافية داخل و خارج العراق، و على لجنة متابعة التوصيات التواصل مع الفعاليات الثقافية كنقابة الفنانين و الصحفيين و اتحاد الأدباء و العمل على إنتاج مشاريع ثقافية و فنية توثق لمرحلة التضحيات العراقية في سبيل الإنسانية مع الإشارة أن المشاريع المنجزة لحد الآن لا تلبي الطموح ولا تتلاءم و حجم التضحية.
 10.الاتصال بمؤسسات العدالة الانتقالية في العراق و في الخارج من اجل دفع عجلة العدالة الانتقالية في العراق إلى الإمام و العمل على تأهيل الإفراد و المجتمع لتجاوز تحديات المرحلة مع الأخذ بعين الاعتبار التأخر الحاصل في هذا المجال على المستوى الوطني و بحث قضية تشكيل مجلس العدالة الانتقالية في العراق لتنسيق جهود مؤسسات العدالة الانتقالية للعمل المشترك في هذا المجال المهم.
 11.دعوة الحكومة العراقية الى تكثيف الجهود من أجل جلب مختبرات (DNA) وتأهيل كوادر وطنية لاستعمالها ، استكمالاً للإجراءات الفنية الخاصة بملف المقابر الجماعية .
 12.حث الحكومة العراقية على التوقيع على الاتفاقات الدولية التي من شأنها منع تكرار جرائم الإبادة الجماعية .
 13.حث الحكومة على التعاون مع منظمة البحث عن المفقودين الدولية (ICMP) في مجال التحقيق والبحث عن المفقودين .





العرب في عين يابانية : متدينون جداً .. فاسدون جداً  -    نوبواكي نوتوهارا   -  ( تلخيص وترجمة : منى فياض )
صدر مؤخراً كتاب ولم يلفت الانتباه بشكل كاف، وهو كتاب الياباني نوتوهارا حول "العرب من وجهة نظر يابانية" .
يكتب نوتوهارا بعد ان تعرف على العالم العربي منذ العام 1974 وزار العديد من بلدانه واقام فيها لفترات، انطباعاته المحايدة عن هذا العالم. ومن اللافت ان اول ما يقوله عن عالمنا العربي: "ان الناس في شوارع المدن العربية غير سعداء، ويعبر صمتهم عن صرخة تخبر عن نفسها بوضوح". وهو يعيد هذا الشعور الى غياب العدالة الاجتماعية، لأنها اول ما يقفز الى النظـر. وهذا ما يؤدي في نظره الى الفوضى. كما انه يلاحظ كثرة استعمال العرب لكلمة ديموقراطية، وهذا لا يعبر سوى عن شيء واحد: عكسها تماما، الا وهو القمع وغياب الديموقراطية. ولهذا القمع وجوه عدة: منع الكتب، غياب حرية الرأي وحرية الكلام وتفشي ظاهرة سجناء الرأي.
ويشير نوتوهارا، كمراقب اجنبي، ان العالم العربي ينشغل بفكرة النمط الواحد، على غرار الحاكم الواحد. لذلك يحاول الناس ان يوحدوا اشكال ملابسهم وبيوتهم وآرائهم. وتحت هذه الظروف تذوب استقلالية الفرد وخصوصيته واختلافه عن الآخرين. يغيب مفهوم المواطن الفرد وتحل محله فكرة الجماعة المتشابهة المطيعة للنظام السائد.
وعندما تغيب استقلالية الفرد وقيمته كانسان يغيب ايضا الوعي بالمسؤولية: عن الممتلكات العامة مثل الحدائق او الشوارع او مناهل المياه ووسائل النقل الحكومية والغابات (باختصار كل ما هو عام) والتي تتعرض للنهب والتحطيم عند كل مناسبة.
ويجد نوتوهارا ان الناس هنا لا يكترثون او يشعرون بأي مسؤولية تجاه السجناء السياسيين، الافراد الشجعان الذين ضحوا من اجل الشعب، ويتصرفون مع قضية السجين السياسي على انها قضية فردية وعلى اسرة السجين وحدها ان تواجه اعباءها. وفي هذا برأيه اخطر مظاهر عدم الشعور بالمسؤولية. يعطي مثلا عن زياراته الخمس لتدمر (سوريا) دون ان يعرف ان فيها سجنا مشهورا، وهو حتى الآن لا يعرف موقع هذا السجن بسبب الخوف الذي يحيط به بالطبع. فعند السؤال عن سجن ما يخاف الشخص ويهرب، كأن الامر يتعلق بسؤال عن ممنوع او محرم.
الخوف يمنع المواطن العادي من كشف حقائق حياته الملموسة. وهكذا تضيع الحقيقة وتذهب الى المقابر مع اصحابها.
الناس في العالم العربي "يعيشون فقط" بسبب خيبة آمالهم وبسبب الاحساس باللاجدوى او اليأس الكامل، وعدم الايمان بفائدة اي عمل سياسي.
في العالم العربي يستنتج الشخص افكاره من خارجه، بينما في اليابان يستنتج الناس افكارهم من الوقائع الملموسة التي يعيشونها كل يوم، وهو يتابع: في مجتمع مثل مجتمعنا نضيف حقائق جديدة، بينما يكتفي العالم العربي باستعادة الحقائق التي كان قد اكتشفها في الماضي البعيد. والافراد العرب الذين يتعاملون مع الوقائع والحقائق الجديدة يظلون افرادا فقط ولا يشكلون تيارا اجتماعياً يؤثر في حياة الناس.
يشير هنا الى التجربة اليابانية التي عرفت ايضا سيطرة العسكر على الامبراطور والشعب وقيادتهم البلاد الى حروب مجنونة ضد الدول المجاورة انتهت الى تدمير اليابان. وتعلم الشعب الياباني ان القمع يؤدي الى تدمير الثروة الوطنية ويقتل الابرياء ويؤدي الى انحراف السلطة.
"لكن اليابانيين وعوا اخطاءهم وعملوا على تصحيحها وتطلب ذلك سنوات طويلة وتضحيات كبيرة، وعوا ان عليهم القيام بالنقد الذاتي قبل كل شيء وبقوة. الانسان بحاجة الى النقد من الخارج ومن الداخل مهما كان موقفه او وظيفته الاجتماعية او الهيئة التي ينتمي اليها، ان غياب النقد يؤدي الى الانحطاط حتى الحضيض".
وهو يكتب: "كثيرا ما ووجهت بهذا السؤال في العالم العربي: لقد ضربتكم الولايات المتحدة الاميركية بالقنابل الذرية فلماذا تتعاملون معها؟ ينتظر العرب موقفا عدائيا عميقا من اليابانيين تجاه الولايات المتحدة الاميركية. ولكن طرح المسألة على هذا النحو لا يؤدي الى شيء، علينا نحن اليابانيين ان نعي اخطاءنا من الحرب العالمية الثانية اولا ثم ان نصحح هذه الاخطاء ثانيا. واخيرا علينا ان نتخلص من الاسباب التي ادت الى القمع في اليابان وخارجها. اذن المشكلة ليست في ان نكره اميركا اولا، المشكلة في ان نعرف دورنا بصورة صحيحة ثم ان نمارس نقدا ذاتيا من دون مجاملة لأنفسنا. اما المشاعر وحدها فهي مسألة شخصية محدودة لا تصنع مستقبلا.
في اليابان، بعد الحرب العالمية الثانية، "مد الياباني يده الى الاميركي يطلب مادة متوافرة عند الآخر. وقتئذ كان شعورنا غير واضح، فمن جهة لم يكن عارا علينا ان نأخذ ممن يملكون ولكن من جهة ثانية، لم تكفّ نفوسنا عن الاضطراب والتوتر الداخلي، والشعور بالحرج، عرفنا معنى ان لا نملك ومعنى الصدام بين ثقافتين او الاحتكاك بينهما".
يشير المؤلف الى الكاتب المصري يوسف ادريس الذي تعرف على المجتمع الياباني وكان يتساءل دائما عن سر نهضة اليابان وتحولها من بلد صغير معزول الى قوة صناعية واقتصادية، الى ان حدث مرة ان راقب عاملا فيما هو عائد الى فندقه في منتصف الليل يعمل وحيدا وعندما راقبه وجده يعمل بجد ومثابرة من دون مراقبة من احد وكأنه يعمل على شيء يملكه هو نفسه. عندئذ عرف سر نهضة اليابان، انه الشعور بالمسؤولية النابعة من الداخل من دون رقابة ولا قسر. انه الضمير اكان مصدره دينيا او اخلاقيا. وعندما يتصرف شعب بكامله على هذه الشاكلة عندها يمكنه ان يحقق ما حققته اليابان. ومن الامور التي لفتت نظره في مجتمعاتنا، شيوع الوسخ في الشوارع، مع اننا نعد انفسنا من انظف شعوب العالم ونتباهى ان صلاتنا تدعونا للنظافة! فهل يقتصر مفهوم النظافة على الشخص والمنزل فقط؟ لقد دهش نوتوهارا مرة عندما زا ر منزل صديق له في منطقة تعاني من سوء نظافة شديد كيف ان الشقة كانت كأنها تنتمي الى عالم آخر. الناس هنا لا تحافظ على كل ما هو ملكية عامة، وكأن الفرد ينتقم من السلطة القمعية بتدمير ممتلكات وطنه بالذات.
وتدعم دراسة اخرى هذه الملاحظات، فيظهر لدى الكبار في السن من العربتوجها اوضح لتعليم اطفالهم احترام كبار السن، والحاجة الى تحصيل حياة افضل واحترام الذات، بينما تتأخر قيم اخرى مثل المسؤولية والاعتماد على الذات وتقبل الآخرين (وهي التي وضعها عرب اميركا في اعلى سلم خياراتهم). وتبين هذه الدراسة اعطاء اهمية كبيرة للدين في كل من الاردن والسعودية والمغرب ومصر، اي اكثرية العرب! فيجد المصريون والسعوديون ان تعليم الدين يعد اهم قيمة لتعليم الاطفال. كذلك اختار المغاربة تعليم الدين والطاعة ليمنحوهما اعلى درجات، وكانت قيمة احترام الذات من ادناها". والمشكلة ليست في تعليم الدين بالطبع، لكن سؤالنا متى لم يكن تعليم الدين اولوية في عالمنا؟ وما دام الامر كذلك فلماذا نحن على هذه الحال؟ واين القوى والحس بالمسؤولية والضمير الديني بينما يتفشى الفساد الى هذه ا لدرجات المخيفة؟ المشكلة اذن كيف يتم تعليم الدين وعلى اي قيم دينية يتم التركيز؟
ومن المشاكل التي نعاني منها، ويشير اليها نوتوهارا ما يسميه الموظف المتكبر يكتب: "يواجه الياباني في المطار الشعور بالاهانة امام طريقة تعامل الموظفين مع المسافرين وايقافهم بأرتال عشوائية وتفضيلهم السماح لبعض الشخصيات المهمة بالمرور امام نظر جميع المسافرين". وهذا الامر لا يواجه الياباني فقط بل يواجهه كل مواطن عربي غير مدعوم بواسطة او معرفة موظف ما. كذلك يندهش الاجنبي من مسألة الغش المتفشية في بلادنا، ويشير الى غش موظفة مصرف تعرّض له في تبديل العملة، فهو لم يفكر بعدّ النقود بعدما استلمها واستغرب ان تسرقه وهي كانت لطيفة معه ومبتسمة!!
مرة طلب منه موظف مبلغا من المال في مطار عربي، فاعطاه اياه معتقدا انه رسم، لكن نقاش زميل للموظف وتوبيخه له جعله يعتقد ان في الامر سوء استخدام وظيفة. لكن بعد ذلك ترك الموظف زميله ومشى دون ان يفعل اي شيء. انه الصمت المتواطئ (لا دخل لي) الذي يؤدي الى غياب اي رقابة واطلاق الحرية للفاسدين. لذا لا نعود ندهش عندما يسرد لنا كيف عرض عليه موظف متحف شراء قطع آثار قديمة. لكنه كياباني لم يستطع ان يصدق كيف ان موظفا اختاره وطنه ليحرس آثاره يخونه ويخون شرفه وتاريخه ويبيع آثارا تركها اجداده منذ آلاف السنين! ويروي على لسان صديق له ياباني وله وجه مبتسم كيف انه لما مر امام منزل مسؤول صفعه الحارس ظنا منه انه ربما يضحك عليه. موظف السفارة اليابانية قال له: "اشكر ربك انه اكتفى بصفعك"!، يرى في ذلك تواطؤا غير مبرر ولا يليق ببعثة اجنبية. واكثر ما يثير دهشة كاتبنا الياباني اعتياده على ان رئيس الوزراء الياباني يتغير كل سنتين لمنع اي شكل من اشكال الاستبداد، فالحكم الطويل يعلم الحاكم القمع، بينما في البلاد العربية يظل الحاكم مدى الحياة! الحاكم العربي يتمتع بامتيازات ما قبل العصور الحديثة واستثناءاتها. ومهما كان الفرد استثنائيا فان مهمات قيادة الدولة اوسع من اي فرد استثنائي. فالحاكم عنده مهمة اكبر من الانسان العادي بينما قدرته محدودة. الفرد الذي يفشل في تحمل مسؤوليته يغير ويحاسب. والحاكم مثل اي مواطن آخر، فهناك مساواة فعلية امام القانون ويعطي مثال سجن رئيس وزراء ياباني واعتقاله كأي مواطن ياباني عندما اكتشف ضلوعه في فضيحة لوكهيد. لا شيء يحمي الفرد اذا كان مذنبا. ومع ذلك نجد ان ابنته الآن عضو بارزة في البرلمان، مما يعني انه لم يحل ذنب والدها في وصولها بكفايتها الى ما هي عليه.
ان اكثر ما اثار دهشته كيف ان الحاكم العربي يخاطب مواطنيه: بيا ابنائي وبناتي! الامر الذي يعطيه صفة القداسة وواجب طاعته. وهو بهذا يضع نفسه فوق الشعب وفوق النظـام والقانون، ويحل محل الاب ويتخذ صفة الاله الصغير.
اما عن تعاملنا مع اطفالنا، فهو يشير الى وجود الاعتداء الجنسي الذي لم يفصّله نظرا الى حساسيتنا تجاه الموضوع واكتفى بلفت النظر الى مسألة ترك الاولاد في الشوارع من دون رقابة الاهل. لا يمكن في فرنسا او اي بلد مماثل رؤية اولاد في الشارع من دون مرافقة بالغين. ناهيك عن شيوع استعمال الضربفي المدارس وسماع بكاء الاطفال.
ربما يجعلنا ذلك نتأمل في انفسنا ونقوم بنقدها على نحو جذري كي نعرف مكامن الخلل في قيمنا وسلوكنا ونظامنا التربوي ولكي نحاول اللحاق بمتطلبات عصر لن يقف منتظرا ان نجهز لدخوله. فليس كل الحق على... الآخرين.


رسالة من الامين العام للأمم المتحدة بشأن اليوم العالمي للتوعية بمرض التوحد   المصادف 2/نيسان/2011
الأمـــــم المتحـدة -  الأمين العام
 رسالة بشأن اليوم العالمي للتوعية بمرض التوحد - 2 نيسان/أبريل 2011
ما زال عدد الأطفال والأشخاص الذين يعانون من حالات التوحد آخذا في الارتفاع - في كل بلد وفي كل فئة عرقية وإثنية واجتماعية. ورغم تزايد الاعتراف في الأوساط العلمية والصحية ودوائر الرعاية الصحية بحالات التوحد، فإن مستوى الوعي لا يزال متدنيا. ولذلك، يكتسي الاحتفال السنوي باليوم العالمي للتوعية بمرض التوحد أهمية أكبر باعتباره فرصة للتعبئة من أجل التحرك وتقديم المساعدة.
ويواجه الأطفال والأشخاص الذين يعانون من حالات التوحد مشكلات رئيسية تتصل بالوصم والتمييز، إضافة إلى الافتقار إلى إمكانية الحصول على الدعم. ويواجه الكثير منهم حواجز متعددة تعيق حياتهم اليومية. ويعاني عدد كبير للغاية منهم أشكالا فظيعة من التمييز والاعتداء والعزل، في انتهاك لحقوقهم الإنسانية الأساسية.
 إن التوحد مرض معقد. لكن التبكير بتقديم العلاج الصحيح يمكن أن يؤدي، في العديد من الحالات، إلى حدوث تحسن لدى المريض. ولذلك من الهام للغاية إذكاء الوعي بعلامات التوحد وتقديم الخدمات بأسرع ما يمكن.د ومن الأهمية بمكان أيضا تقديم الدعم للوالدين، وإيجاد فرص العمل للأفراد الذين يعانون من التوحد على أساس مهاراتهم ومواطن قوتهم، وتحسين مستوى التعليم العام للاستجابة بشكل أفضل لاحتياجات الطلاب المصابين بمرض التوحد.
 وسيكون اتخاذ هذه الخطوات مجديا للمجتمع ككل، ومفيدا للمصابين بهذا الداء ولأحبائهم والآخرين على السواء. ومثلما قالت أم أحد الأطفال المصابين ”لئن قطعت بنتي شوطا طويلا فإني قطعت شوطا أطول على الطريق“.   فلنمض سويا في هذه .


راسلونا على موقعنا في    f ace book  تحت العنوان التالي (تجمع الشباب الوطني)   وعبر الايميل التالي :   Baghdad.for@gmail.com




انطلاق شبكة الرصدالشبابي
عقدت المنظمات الشبابية  برئاسة برلمان شباب العراق الاجتماع الرابع لمناقشة الية عمل الرصد للاداء الحكومي خلال المئة يوم التي اعلنتها الحكومة العراقية وتقرر خلال الاجتماع توسيع دائرة العمل لتشمل كل انحاء العراق بعد تقدم مجموعة من الشباب  المستقلين اضافة الى منظمات شبابية ومدنية اخرى رغبتهم بالانظمام لهذه الشبكة وستقوم الشبكة بالعمل مع جميع الدوائر المعنية بالخدمات وتقديم  التقارير لاصحاب القرار ومقارنة التطورات ان وجدت وقال السيد امير كاظم  رئيس برلمان شباب العراق ان الشبكة وضعت استراتيجية تتلائم  لكيفية الرصد في الوقت الذي ندعو به جميع الشباب للمشاركة وتقييم الاداء ووضعت الشبكة ايضا جدول للاجتماعات الدورية لمراقبة العمل.
امير كاظم سلمان //  رئيس برلمان شباب العراق  //  parlman_youthiraq@yahoo.com
www.py-iq.com //     mobil   07706040532




" مؤتمر للبرنامج الوطني للمرأة في الديوانية "                        فريال ألكعبي
     تحت شعار ((  البنى التحتية للتعليم تبنى مجتمع متكامل  )) عقدت ناشطات البرنامج الوطني للمرأة مؤتمرها حول مناقشة واقع البنى التحتية للتعليم في العراق وذلك على قاعة فندق الديوانية السياحي وبحضور 233 مشارك , حيث حضر السيد محافظ الديوانية ( سالم علوان ) و نائب المحافظ ( عبد مسلم ألغزي ) والسيدة رئيسة لجنة التربية والتعليم في مجلس المحافظة ( انتصار الموسوي ) والسيد معاون المدير العام لتربية الديوانية ( مقداد ناجي ) ومستشاري المحافظة وعدد من الأحزاب وممثلي منظمات المجتمع المدني وعدد من شيوخ العشائر وتربويين ومدراء مدارس ومدرسين وعدد من أولياء الأمور والطلبة بالإضافة إلى الوفد الإيطالي الذي حضر المؤتمر كضيف والعديد من القنوات الفضائية وإعلاميين , وتخلل المؤتمر النشيد الوطني وكان يرافق جميع نشاطات المؤتمر عرض مستمر لشعار البرنامج وصور من المؤتمر الأول والذي كان بداية انطلاق البرنامج مع صور لبعض المدارس وذلك على الداتا شوب والتي كانت أمام الحاضرين وبعدها كلمة عضوه البرنامج الوطني للمرأة والتي أكدت فيها على ضرورة تحسين البنى الأساسية للتعليم وأعربت عن القلق من الحالة المتردية التي وصل إليها التعليم في  العراق لتزايد أعداد الطلبة وقلة المدارس المخصصة كما أشارة إلى  ظاهرة تسرب الطلبة من المدارس تزداد لعدم الرغبة في التعليم مطالبة وزارة التربية ببناء مدارس جديدة لغاية 2012 كمرحلة أولى والتخطيط لبناء مدارس كمرحلة ثانية فضلا عن قيام الوزارة بتشكيل لجنة لكل محافظة لمتابعة تنفيذ الخطط ومتابعة جودة المدارس وساعات الدوام .وثم تلاها كلمة نائب المحافظ والذي أكد على انه  يجب أن يكون للتعليم الأولوية ويفترض أن نعمل ليس من خلال الميزانية وإنما إيجاد وسائل أخرى,  مشيرا إلى أن المؤتمر يعد دافعا مهما إلى حالة أفضل في مجال التعليم , وثم تلته كلمة رئيسة لجنة التربية والتعليم في مجلس المحافظة والتي تطرقت إلى حاجة المحافظة إلى إنشاء 325 مدرسة جديدة لفك الازدواج في المدارس وكما أشارت إلى وجود 935 مدرسة في الديوانية  تتوزع على 486 بناية مدرسية مما يؤدي إلى حدوث ازدواج في المدارس وهناك بنايات تستعمل من قبل ثلاث مدارس"، موضحة أن "ذلك يؤدي إلى نقص في ساعات التعلم التي يجب أن يحظى بها التلميذ، فضلا عن وجود عدد كبير من المدارس التي لم تشملها حملات الترميم والصيانة، فيما تعد بنايات 30 مدرسة هي آيلة للسقوط.وبعدها كانت كلمة معاون المدير العام لتربية المحافظة والذي أشار إلى إن حاجتنا للمدارس بحدود (310 ) مدرسة جديدة , مشيرا إلى إن هناك (23 ) مدرسة آيلة للسقوط  و(47 ) مدرسة طينية , مؤكدا أنه أذا كانت نسبة المتسربين عن التعليم (700 )  في النصف الأول من عام 2010 طالبا فأن هذه النسبة كانت اكبر في فترة النظام السابق حيث كان يبلغ سابقا عشرات الآلاف .وأكد إن التربية تحتاج إلى ميزانية كاملة  لسنة كاملة,  مبينا  إن وزير التربية أكد تصميمه على إنهاء الازدواج في المدارس . و بعدها تقدم السيد المحافظ ورئيسة لجنة التربية والتعليم في المحافظة ومعاون المدير العام لتربية المحافظة إلى منصة الحوار والمناقشة للاستماع إلى المناقشات والمقترحات والإجابة على أسئلة المواطنين والتربويين حيث كانت المناقشات بناءه وتناولت مشكلة بعد المدارس وقلتها في بعض النواحي حيث أوضح أحد الحاضرين أن ناحية السنية ورغم تعداد سكانها يبلغ حوالي 30 ألف مواطن لا توجد بها سوى 3 مدارس ابتدائية فقط وهي ذات دوام ثلاثي وثنائي بالإضافة إلى أن بنائها قديم جدا , كذلك تناول احد الحاضرين مشكلة قدم بناء المدارس في مركز المحافظة والأقضية المجاورة لها ومخاطر الدوام الثنائي والثلاثي على تعلم الطالب حيث أدى هكذا نوع من الدوام إلى إهمال بعض الدروس لضيق الوقت لأنه يوجد في المدرسة أكثر من دوام وكذلك تطرق إلى بطء واضح جدا في أكمال مشاريع بناء المدارس حيث هناك الكثير من المدارس هي تحت قيد الإنشاء ولكنها متوقفة  , كما تطرق أحد المقاولين العراقيين الحاضرين حول ضرورة استعمال البناء الجاهز لأنه من النماذج الجيدة في البناء وتكلف ثلث من قيمة بناء مدرسة بالطرق التقليدية , كما تطرقت الدكتورة رواء المختصة بعلم النفس التربوي حول كيفية النهوض بالواقع التربوي في العراق وبالشكل الصحيح أنه لا بد أن نهتم بأربع  محاور هي الأساسية في التعليم وهي كالآتي : المعلم – المتعلم – المادة المقدمة للتعلم – البيئة التعليمية  حيث إن موضوع البنى التحتية لا يشمل البناء ، فالتعليم منظومة متكاملة بكل عناصرها الأساسية  ,وأضافت لازال معلمونا يعانون من الأمية التكنولوجية والتنمية المستدامة بسبب عدم التجديد في عملية التعليم مبينة إن الطفل في الابتدائية لا يستطيع الجلوس أكثر من (20 ) دقيقة وهو في حالة راحة فكيف يستطيع الجلوس لمدة (45 ) دقيقة في صف مليء بالتلاميذ مشيرة إلى  إن آخر إحصائية لتسرب الطلبة سجلت 65 % من المتسربين هم من الإناث وهذا يدخل ضمن نمط العنف التربوي ضد المرأة تحديدا داعية  إلى ضرورة أن تأخذ عملية البنى التحتية بمنظور متكامل لإصلاح متكامل .. كما تطرق أحد الحاضرين وهو من أحد النواحي البعيدة عن المركز إلى مساوئ بعد المدارس عن  الطلبة وخاصة تلك التي تكون على الجانب الآخر من الطريق حيث أردف قائلا أن حوالي ( 5 – 6 ) طالب يتعرضون لحوادث السير سنويا في منطقته . كما تطرقت أحد المشاركات إلى أهمية استغلال المساحات المتروكة لبناء المدارس وأن كانت غير مخصصة لبناء المدارس , وبعد الاستماع إلى نقاشات ومقترحات المشاركين في المؤتمر والتي إدارتها ممثلة البرنامج في الديوانية  . وبعدها تحدث السادة المسئولين , حيث تحدث السيد المحافظ عن صلاحيات الحكومات المحلية وضرورة توسيع هذه الصلاحيات من أجل أن تأخذ المحافظة دورها في الأعمار والبناء ولا يتم ذلك ألا عن طريق إصدار التشريعات التي تعطي صلاحيات أكبر لمجالس المحافظات , كما تطرق إلى السياسة الجديدة التي تبعتها المحافظة في البناء وهي يجب أن تكون وفق المعايير التي تضعها المحافظة و أن كل ما يجري من مشاكل سببها الدستور , وقال نحن ليس لدينا قضاء متخصص لمعالجة المشاكل التي تحصل بين الإدارة والمقاولين مضيفا أن الوزارات لازالت تعمل بقوانين مركزية بما فيها وزارة التربية  فضلا عن ذلك مازال العمل جاريا بقوانين بريمر ومجلس قيادة الثورة المنحل مؤكدا أن المحافظة أعلنت عن (6 ) مدارس عن طريق البناء الجاهز . كما تحدثت السيدة انتصار الموسوي عن واقع المدارس في المحافظة وأهم المشاكل التي تواجه العملية التربوية فيها مطالبة بإطلاق حملة شاملة لمشروع بناء المدارس من خلال تخصيص ميزانية بناء المدارس إلى الحكومات المحلية وهي التي بدورها تتولى عملية بناء المدارس في المحافظة وحسب حاجة المناطق وكثافتها السكانية . كما تطرق السيد مقداد ناجي معاون المدير العام لتربية الديوانية إلى عدد المدارس ذات الدوام الثلاثي في المحافظة والتي هي حوالي ( 4 مدارس ) وأن التربية بصدد أيجاد حلول لها في السنة القادمة , وفي نهاية المؤتمر تحدثت ممثلة البرنامج الوطني للمرأة بإصدار البيان الختامي للمؤتمر والتوصيات التي توصل أليها وهي كالتالي :
1.                   إصدار تشريعات جديدة تهدف إلى توسيع صلاحيات مجالس المحافظات ودعم هذه الصلاحيات  .
2.                   تخصيص ميزانية بناء المدارس إلى الحكومات المحلية بدلا من وزارة التربية  للتخفيف عن كاهل الوزارة فيما يخص الأبنية المدرسية  ويكون للوزارة دور الأشراف على خطط البناء.
3.                   تشجيع الاستثمار في مجال التعليم  واعتماد البناء الجاهز لإنشاء المدارس .
4.                   اعتماد المعايير الهندسية المتطورة في عمليات بناء المدارس .
5.                   استغلال المساحات المتروكة لبناء المدارس وحسب حاجة المنطقة .
6.                   تخصيص جزء من الرسوم التي تدفع إلى مجلس المحافظة لبناء المدارس .




اصدار اعلامي
يوم الطيور المهاجرة وفعاليات اخرى لطبيعة العراق
تقوم طبيعة العراق، وهي منظمة غير حكومية تعنى بالبيئة، خلال شهري آيار وحزيرانباحياء مناسبات مهمة تتخللها فعاليات تثقيفية يشارك فيها العديد من الخبراء العالميين.
 1.ريتشارد بورتر، استشاري لدى المجلس العالمي لحماية الطيور ومؤلف كتاب طيور الشرق الاوسط، سيزور مكتب طبيعة العراق في السليمانية ليشارك في فعاليات السياحة البيئية وانشاء المناطق المحمية.
 2.دورة تدريبية وورشة عمل حول ادراج النباتات ضمن قائمة حمراء بحضور ماثيو هول وسابينا نيز من حدائق النبات الملكية في ادنبره - بريطانيا ومركز نباتات الشرق الاوسط. كما سيقوم خبير النبات الاستاذ ليتون مسلمان من جامعة اولد دومنيون الامريكية بالقاء محاضرة عن النبات.
 3.دورة تدريبية ميدانية في طرائق واساليب المسح عن الماعز البري وانواع اخرى من ذوات الحوافر بحضور امير الحميدي وهو ناشط في حماية الحياة البرية لدى جمعية بلان فور ذه لاند الايرانية غير الحكومية المعنية بالبيئة والبحث العلمي. لقد تلقت طبيعة العراق منحة خاصة ببرنامج قيادة الحماية لاجراء مسوحات عن الماعز البري وغير ذلك من الانشطة في كوردستان العراق وستبدأ العمل في موقعين بعد انتهاء التدريب.
 4.اليوم العالمي للطيور المهاجرة في 14-15 من مايس ايار. تعتبر هازجة قصب البصرة (المتواجدة في اهوار جنوب العراق) والعقاب المصري (الموجود في جبال كوردستان العراق) من اكثر الطيور المهاجرة عرضة لخطر الانقراض على مستوى العالم. وتكريما لهذا اليوم تشارك طبيعة العراق مع المركز الثقافي الفرنسي في اربيل في معرض عن منجزات المنظمة في العراق. ستقوم المنظمة بالقاء الضوء على مسارات هجر ات الطيور فوق العراق مع التشديد على اهمية مواقع مثل الاهوار بالنسبة للطيور المهاجرة.
هنالك فعاليات اخرى ستقام في بغداد والجبايش في اهوار الجنوب بالتعاون مع وزارة البيئة العراقيةاذ تعد الاهوار من الاماكن المهمة على مستوى الشرق الاوسط باعتبارها محطة استراحة للكثير من الطيور المهاجرة. كانت ولا تزال طبيعة العراق تعمل مع وزارة البيئة العراقية لانشاء مناطق محمية في مختلف انحاء البلاد منها المتنزه الوطني في الاهوار الوسطى بالقرب من الجبايش جنوب العراق وعدد من المشاريع التابعة التي هي قيد التنفيذ في المنطقة.
5. تبدأ طبيعة العراق مشروعها الجديد بعنوان "حماة مياه منابع دجلة العراقية" في مايس ايار حيث يبدأ حامي المياه الجديد نبيل موسى عمله لحماية الانهر والمجتمعات التي تعتمد عليها.



لنرفع صوتنا عاليا مع الجميع كبشر اولا
عمت العراق خلال شهر اذار المنصرم  العديد من التظاهرات الشعبية  المؤيدة لشعب البحرين وقد علقت  الكثير من الملصقات الجدارية وصدرت الكثير من البيانات و لحنت العدد من الاغاني لهذه المناسبة لا بل ودعى البعض الى التطوع من اجل الزحف لنصرة الشعب البحريني.
انها حالة ايجابية من الحراك الشعبي ،وليس هناك اعتراض على اي فعل بشري تضامني مع البشر او الحيوان، يبنى  ويفعل على اساس التضامن الانساني  واحترام لروح الكائنات الحية ايا كانت فصيلتها. ان الاعتراض يتجسد بالنقص الذي اعترى تلك الاحتجاجات ، وبتلك البيانات ، وفي تلك الاغاني والاناشيد والاهزوجات، وهذا النقص ياتي من اولا على الصعيد العراقي هناك من قتل في محافظات العراق من البصرة وصولا الى السليمانية دون ان تخرج تلك المظاهرات التي تعلن التضامن وتطالب بالزحف لنصرة ابناء تلك المحافظات لابل وعجز البرلمان عن التحقيق بقتلى المحافظات  حتى الان؟؟
 الاعتراض يتجسد بان لنا اخوة  اخرين في الدين او اللغة  او الانسانية  كان  يفترض ان تعد وتنظم المظاهرات  تضامنا  معهم، اليس هناك قمع ودماء في اليمن وفي الجزائر وفي سوريا  وضد  عرب عربستان في ايران وكذلك  ما يجري ضد الشعب الايراني من قمع وتنكيل  ومصادرة للحريات، اليس الاجدر بنا كي نعبر عن انسانيتنا ورفضنا للظلم ايا كان مصدره سواء كان من ذوي القربى او  غيرهم ، ان نعلن تضامننا وادانتنا لكل ما تقوم به الحكومات في دول الجوار وابعد من ذلك ضد شعوبها.
نحن من كان ينتقد الاخرين لعدم تضامنهم معنا، وعليه يجب ان لا نعيد ذات الخطاء ،  ونعمل على تغطية الحقائق بغربال، او نغمض العين عما يجري  ونصل بذلك لتطبيق ” الساكت عن الشيطان حقاني اخرس“ .
علينا ان نتضامن مع الشعوب المجاورة لنا لان امننا مترابط  بامنها وان اي قمع  وعدم استقرار سيكون له تاثيرات سلبية اضافية على حالتنا العراقية  ولهذا علينا ان نقولها وبصوت عالي  لا لقمع حركات  الشعوب السلمية  المطالبة بحقوقها في سوريا واليمن والسعودية والبحرين وايران وكذلك الشعب العربي في  عربستان والذي يجب ان ترفع  سياسة القمع والاعتقالات اليومية، عنه  وعلى الجامعة العربية  ان تتحمل مسؤولياتها التاريخية في مساندة العراب هناك ومطالبة ايران بالكف عن سياسات الاقصاء والتهميش ضدهم.
تحية لجميع الضحايا المدنيين  الذين تظاهروا واحتجوا سلميا دون ان يحملوا السلاح لممارسة القتل ايضا والذين سقطوا برصاص الحكومات الجائرة.               






سينمائيو العراق يخطفونالأضواء في اليوم الثاني من أيام مهرجان الخليج العربيالسينمائي *
اختتم المخرج العراقي المقيم في لندن قتيبة الجنابي عروض اليوم الثاني بفيلمه الروائي الطويل "الرحيل من بغداد" الذي اثار اعجاب الجمهور لما له من اسلوب متفرد في طرح الموضوع والذي قال عنه المخرج "انه اسلوبي انا ولم اكن استطيع ان اخرجه بغير هذه الطريقة وعليكم ان تتحملوني وتتحملون فيلمي كما هو" , الفيلم يحكي قصة حقيقية للمصور الشخصي لصدام حسين الذي هرب من العراق بسبب انتماء ابنه الى أحد الأحزاب المعارضة ليتنقل بين البلدان للحصول على مأوى يشعره بالطمأنينة لكنه يبقى حبيس ذكرياته وشعوره بالذنب تجاه ماحصل من قبل النظام السابق من جرائم بحق الشعب لأنه يعتبر نفسه جزءا من تلك المنظومة الحاكمة وساندا لها بكاميرته ورضاه عما كان يحصل من انتهاكات يجعله شريكا فيها , الفيلم جمع بين الأسلوب الوثائقي والروائي في مزج موفق بين خيال المخرج والصور المشاهد الوثائقية "القاسية على المُشاهد " ,"كقطع رأس أحد الضحايا بالسيف" ربما أراد المخرج ايلام المُشاهد الى أقصى درجة ممكنة ليتخيل حجم الماساة التي عاشها العراقيون , المخرج عكس خلال تجوال البطل والخوف الذي كان يلفه من أشخاص ربما وهم يتابعونه ويحاولون النيل منه عكس حالته الذاتية وحال كل المغتربين العراقيين فيفترة حكم صدام من أن يُتابع ويُقتل ففي المشهد قبل الأخير يتعرض البطل لاطلاق ناري يرديه قتيلا لكن يفاجأ المشاهد في المشهد الذي يليه انه جالسا في غرفته ولازالينتظر فرصة لتهريبه الى لندن.
الفيلم الثاني الذي عرض في اليوم الثاني كان الفليم الوثائقي " قبل رحيل الذكريات الى الأبد" للمخرجين مناف شاكر وفلاح حسن وهو عن تأريخ السينما الطلابية في العراق منذ ولادتها وحتى الان , الفيلم يعتبر وثيقة مهمة ليس عن السينما الطلابية حسب بل لتأريخ العراق بشكل عام فقد استعرض الفيلم الاحداث السياسية وأثرها وانعكاساتها على السينما الطلابية وكانت جهود المخرجين واضحة في جمع لقطات وثائقية مهمة , مايحسب أيضا لمخرجي الفيلم انهما لم يكتفيا بنقل الواقع وتوثيق أحداث مهمة وشهادات لأساتذة ومخرجين مهمين كانوا طلبة في ذات يوم بل دخلوا في الكادر وحركوا مجريات الأحداث وأبدوا آراءهم بشكل صريح وجريء وحاولا وضع بصمة على مجريات الفيلم .
أما في فئة أفلام الطلبة فتم عرض فيلم "غن أغنيتك" للمخرج عمر فلاح وهو عن مغني اضطر الى تغيير مهنته التي أحبها بسبب تدخل الوضع الأمني الخطير وتعرضه للخطر بسبب هذه المهنة حولها الى بائع للاجهزة الصوتية للمناسبات كما تناول الفيلم أيضا شخصاآخر يترك مهنتهالأصلية مصلح آلآت موسيقية الى خطاطالا انه لم يتركها حقيقة"فهو يمارسها خفية" اما المغني فهو يغني لأصدقائه ليطربهم ويطرب نفسه , الفيلم يستهجن فرض قناعات معينة على الآخرين من قبل البعض في العراق الجديد .
الفيلم الأخير بعنوان " نوارس السلام" وهو عن تهجير معتنقي الطائفة المسيحية من قبل أطراف خفية لم تحدد وتنقل المخرج بين بغداد وأربيل والموصل ودمشق ليسجل لعوائل مسيحية مهجرة , مايحسب للمخرج انه تبنى همّ الأخوة المسيحيين وأظهره للعالم مع انه مسلم وفي العادة يحاول المنتمي الى طائفة معينة إظهار مظلومية طائفته .
وسيعرض للعراق في اليوم الثالث من المهرجان "فيلم الارملة ","فحم ورماد" ,"هيرش اخي" ,"ازهار كركوك "و"وداعا بابل"     *  محمد جبار الربيعي

ليست هناك تعليقات: