بحث هذه المدونة الإلكترونية

مرحبا بكم في مدونة سنابل

مدونة سنابل تهتم باخبار واوضاع حقوق الانسان في العراق وبقية انحاء العالم العربي والعالم. وتصدر ايضا عنها نشرة الكترونية ترسل بالبريد لمجموعة من الجمعيات والمنظمات والافراد. اتمنى ان تنال المدونة اهتمامكم واعجابكم وان تدعموها بملاحظاتكم ومراسلاتكم ايضا من اجل الكلمة التي تضيء والمعرفة التي تخنق الاستبداد وتضيق مساحاته نسعى كلا حسب طاقته وامكانياته.

يرجى الذهاب وتسجيل الاشتراك على الرابط التالي :


sanabelhr.blogspot.com


اتمنى للجميع اوقات سعيده.







سنابل العراق







الثلاثاء، 26 أبريل 2011

الاتفاق العراقي الايراني لتسليم المطلوبين!!

لا شك ان مثل هذه الاتفاقيات كثيرة بين العديد من الدول  في العالم و العكس ايضا  موجود برفض العديد من الدول لمثل هكذا اتفاقيات  وتعدها  من باب التدخل في شؤونها الداخلية. الاتفاق الذي وقع بين العراق وايران يثير القلق لماذا ؟؟ لان هذا الاتفاق موجه ربما ضد مجموعة ما من الايرانيين المتواجدين على ارض العراق ، ليس حبا او تضامنا مع فدائيي خلق، لانهم  لعبوا دورا داعما  للنظام انذاك ولهذا على الحكومة العراقية  بدلا من الطرق الملتويه  العمل مع الامم المتحدة والصليب الاحمر الدولي من اجل حل هذه المشكلة في ايجاد بلد اخر لهم ، وبذات الوقت تقديم ما لديها من ادله على من تثبت عليه الاتهامات بارتكابه انتهاكات بحق الانسان العراقي ، الى المحاكم وكذلك بالتعاون مع الامم المتحدة " المفوضية السامية للاجئين" والصليب الاحمر الدولي وكذلك المنظمات الدولية لاثبات النوايا الحسنه في تقديم اولئك المتهمين الى القضاء العادل. 
ولكن  يبدوا الامر غير ذلك ففي احدى وثائق ويكيليكس والتي تحمل التاريخ والرقم ادناه يشير السيد رئيس الوزراء  في لقاء له مع مسؤول اميركي بتاريخ 19-3-2009  الى الملاحظات التالية ادناه واقتطفها باللغة الانكليزية ايضا  للدقه.
( اجتماعا مع أعضاء مجلس النواب والتآمر ضد € GOI.â وقال ان ايران طلبت من الحكومة االعراقية كيف يمكن أن تدعم عمليات عسكرية عبر الحدود من جانب تركيا ضد حزب العمال الكردستاني ، ولكن لا تسمح لإيران إلى اتخاذ إجراءات مماثلة ضد مجاهدي خلق في معسكر أشرف. وأضاف أنه يشعر بالقلق جدا حول رسالة تسليمها من جانب ايران بأنها ستهاجم منظمة مجاهدي خلق في معسكر أشرف إذا لم يتخذ أي إجراء في وقت قريب. بالإضافة إلى ذلك ، طلب المالكي ، ونظرا لسحب القواعد الأميركية ، إذا كانت الولايات المتحدة قد تساعد الحكومة االعراقية لاستخدام واحد من مرافق نقل -- بعيدا عن الحدود الإيرانية -- كموقع جديد لمنظمة مجاهدي خلق.
وهنا اليس من حقي ان اقول للساده في الحكومة اين هي السياده !!!  هل معسكر اشرف يقلق الجارة  الطائفيه بهذه الدرجة ولم يقلق حكومة بغداد حقول النفط التي حوسمتها الجارة   بعد ما اخذت الحجاره !! اليس الافضل بالحكومة ان تناقش السموم التي تقذف بها الجارة الطائفية في شط العرب !! اليس الاجدر بالسادة في الحكومة ان يفكروا قليلا بالسيادة ويقولون للجاره " احنا خوش بوش يابه ، رجعونا شط العرب عيوني  وديرو بالكم على العرب بعربستان شويه خفوا ايدكم " خصوصا  وايران لم تلتزم بمعاهدة صدام مثلا ولا تعترف به ايضا  ولا بمن وقع المعاهده معه !! لو ماكو ناس يكولوها للجارة ام الرياده!!!! 
 
النص باللغة الانكليزية
The PM complained “they (MEK) are at the al-Rasheed hotel, meeting with COR members and conspiring against the GOI.â€‌ He said that Iran had asked how the GOI could support cross border military actions by Turkey against the PKK, but not allow Iran to take similar action against the MEK at Camp Ashraf. He added that he is very concerned about a message delivered by Iran that it would attack the MEK at Camp Ashraf if no action was taken soon. Additionally, al-Maliki asked, given the drawdown of U.S. bases, whether the U.S. could help the GOI to use one of the transferred facilities - far from the Iranian border - as a new location for the MEK. LTG Austin told the PM that he will look into this possibility.

ليست هناك تعليقات: